مهارات أسرية يجب إتقانها


لاشك أن الأسرة هي المنبع الأساسي للحياة , والخروج من كنف الأسرة لكنف المجتمع يجب أن يكون من باب المهارات التي يتعلمها الفرد في أسرته .

من المفترض أن يطور الأفراد مهاراتهم الحياتية طوال الوقت، وفي حين قد يظن البعض أن هذه المهارات بسيطة أو يمكن إتقانها بسهولة، إلا أن كثيرًا من الأشخاص لا يتقنون أبسط هذه المهارات، وذلك حسبما ذكر بيزنس إنسايدر.

ويحتاج الأفراد إلى إتقان مجموعة من المهارات الحياتية قبل بلوغ عمر الثلاثين، حتى يتمكنوا من المضي قُدمًا في حياتهم.

تعريف بالمهارات الحياتية أو الأسرية

مهارات حياتية المهارات الحياتية (بالإنجليزية: life skills)‏ هي سلوكيات تستخدم بمسؤولية وعلى نحو ملائم في إدارة الشؤون الشخصية. وهي مجموعة من المهارات البشرية التي تكتسب عبر التعلم أو التجربة المباشرة التي تستخدم للتعامل مع المشكلات والاسئلة التي تواجه عادة حياة الإنسان اليومية.

10 مهارات أسرية يجب إتقانها

يستعرض لكم الجدول التالي عشر مهارات أسرية يجب إتقانها من جميع أفراد الأسرة ,

10 مهارات أسرية يجب إتقانها 1)مرجع

المهارة

الشرح

1- تقبل آراء الآخرين بلطف

– من الصعب بالنسبة لمعظم الأشخاص أن يتقبلوا آراء الآخرين عندما يتعلق الأمر بإخبارهم بأنهم ارتكبوا خطأ ما أو كان بإمكانهم أداء شيء ما بطريقة أفضل، إلا أن الأشخاص في هذه اللحظة بحاجة إلى تنحية مشاعرهم جانبًا والتركيز على ما يفيدهم في آراء الآخرين.

– وتتنوع ردود الأفعال التي قد يتخذها الشخص تجاه آراء الآخرين وفقًا لنوع التعليقات التي يتلقاها منهم، فعلى سبيل المثال إذا أشار المدير إلى وجود خطأ ما في عمل الموظف، ولم يكن الموظف في هذه الحالة متأكدًا أن مديره محق فيمكنه أن يقول له: “لم أفكر في ذلك، لكني سأبحث في الأمر الآن”.

2- الاعتذار بإخلاص

– على الرغم من أن كل البشر يرتكبون أخطاء، إلا أن معظم الناس لا يعرفون كيف يقدمون اعتذارًا صادقًا عما ارتكبوه.

– من المهم أن يتعلم الأشخاص الاعتذار بصدق عما بدر منهم، ويتطلب ذلك أيضًا شرح كيفية عدم وقوع هذا الخطأ مرة ثانية.

– وتتضمن استراتيجية الاعتذار الناجحة ست خطوات تشمل التصرف بسرعة، تقديم الاعتذار شخصيًا، شرح ما حدث، شرح كيفية تجنب هذه المشكلة في المستقبل، الاعتذار، وتقديم تعويض.

3- إدارة الوقت بحكمة

– أهم درس يحتاج الأشخاص إلى تعلمه في ما يتعلق بإدارة الوقت هو القيام بمهمة واحدة فقط وليس بمهام عديدة في نفس الوقت.

– تشير الدراسات إلى أن تعدد المهام يؤدي إلى نتائح عكسية، لأن المخ يستهلك طاقته في إعادة توجيه التركيز أثناء الانتقال من مهمة إلى أخرى.

– يُنصح أيضًا بساعات عمل محددة ومعقولة لا يتم تجاوزها، فقد اكتشف هنري فورد مؤسس شركة “فورد” أن إنتاجية العمال بدأت في التراجع عندما عملوا لأكثر من 40 ساعة أسبوعيًا.

– أشارت دراسات أخرى إلى أن إنتاجية الشخص الذي يعمل 60 ساعة أسبوعيًا تصبح أقل بعد ثلاثة أسابيع.

4- تعلم اختصارات لوحة المفاتيح

– نظرًا لأن معظم العمل في الوقت الحاضر يعتمد في إنجازه على أجهزة الكمبيوتر، فقد بات من المهم تعلم اختصارات لوحة المفاتيح، لأن ذلك يوفر الكثير من الوقت والجهد.

5- قول “لا” بطريقة لائقة

– يخشى الكثير من الأشخاص قول “لا” للآخرين حتى لا يشعروهم بالضيق، لكن في بعض الحالات يستلزم قول “لا”، فعلى سبيل المثال عندما يكون الشخص مرهقًا ويطلب منه زميله في العمل أن يبقى ساعة إضافية لمساعدته في المشروع، فإن قول “نعم” لن يكون أفضل إجابة في هذه الحالة.

– من المهم أن يتعلم الشخص كيفية قول “لا” بطريقة لائقة ودون الشعور بالذنب، فعليه أن يتعلم ويفهم أن هناك بعض الأشياء التي يجب أن يكون لها الأولوية لديه بما في ذلك صحته ووقته وحياته.

6- التعاطف مع الآخرين

– ينبغي أن يتعلم الشخص التعاطف مع الآخرين، وأن ينصت إليهم ويحاول رؤية الأشياء من وجهة نظرهم.

– يرى علماء النفس أن التعاطف جزء أساسي من التعاملات الإنسانية، وأن الأشخاص الذين لا يمتلكون القدرة على التعاطف مع الآخرين غالبًا ما يتسمون بالنرجسية.

7- الالتزام بالميزانية

– من المهم أن يُخصص الأشخاص جزءًا من ميزانيتهم للنفقات والمصروفات التي ينبغي تسديدها في المستقبل القريب مثل مصروفات مدارس الأطفال وغير ذلك، ومن الحكمة أيضًا تخصيص صندوق للطوارئ في حالة حدوث أي شيء غير متوقع.

8- التحدث أمام الجمهور

– يحتاج الأشخاص إلى تعلم كيفية التحدث أمام الجمهور بثقة، حتى يتمكنوا من القيام بذلك بكفاءة إذا ما طُلب منهم تقديم عروض تقديمية في العمل على سبيل المثال.

– وإذا كان التحدث أمام زملاء العمل بمثابة كابوس للشخص، فعليه أن يتعلم طرقًا تساعده على تهدئة مخاوفه من بينها تحويل مشاعر القلق إلى حماس، ويساعد ذلك في جعل الشخص يبدو أكثر إقناعًا وكفاءة.

9- كيفية التفاوض

– يعد التفاوض مهارة أساسية يجب تعلمها وتعلم طرقها، ففي حالة التفاوض على الراتب على سبيل المثال تكون أفضل طريقة للتفاوض أن يذكر الموظف المحتمل مبلغًا يتجاوز الراتب الذي يريده، فإذا أراد الحصول على راتب يبلغ 100 ألف دولار على سبيل المثال، فعليه أن يطلب راتبا يتراوح بين 100 ألف و120 ألف دولار.

10- ارتداء الملابس اللائقة في مقابلات العمل

– ليس بالأمر الخفي أن المديرين يحكمون على الموظفين المحتملين من مظهرهم، لذلك يجب تعلم كيفية ارتداء الملابس اللائقة عند الذهاب إلى مقابلة عمل بما في ذلك ارتداء ملابس محتشمة وحذاء نظيف.

– وهناك مجموعة من المحظورات التي يجب تجنبها أيضًا عند الذهاب إلى مقابلات العمل مثل وضع الكثير من مستحضرات التجميل أو ارتداء قبعة.

– اختيار لون الملابس مهم أيضًا، فاللون الأزرق والأسود هما أفضل الألوان في مقابلات العمل، بينما اللون البرتقالي هو أسوأ الألوان فيما يتعلق بهذه المقابلات.

 

المراجع والهوامش   [ + ]

الوسوم
كتابة إشراق العالم أخر تحديث في 4:52 م
20 مشاهدة