سلام هي حتى مطلع الفجر.. ما هي علامات ليلة القدر؟

ليلة القدر من أعظم الليالي التي ميز الله بها أمة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحثنا الرسول عليه الصلاة والسلام على تحري ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان وفعل جميع العبادات والطاعات بأقصى اجتهاد حتى نفوز بها وننال ثوابها العظيم. 

 

كما أن فضل ليلة القدر ومكانتها عند الله ليس كبقية الليالي فنزول القرآن الكريم كان فيها قال تعالى: “إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر”، كما ينزل جبريل عليه السلام ومعه الملائكة حتى تصبح ليلة مغمورة بالسلام والأمان والسكينة في نفوس المؤمنين قال تعالي:” تَنَزَّلُ الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر” فالله قدّر أن تكون هذه الليلة يعمها السلام. 

 

ولعظيم شأنها أنزل الله تعالى سورة كاملة باسمها تبين مدى فضلها وأن أفعال الخيرات فيها كالصدقة والصلاة والزكاة وصلة الأرحام وصلاة القيام والتهجد فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم:” من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابا غُفر له ما تقدم من ذنبه ” متفق عليه هذا إلى جانب باقي أفعال وأعمال الخير فهي أفضل عند الله من أفعال الخيرات في ألف شهر وأنها باقية حتى يوم القيامة قال تعالى:” ليلة القدر خير من ألف شهر” صدق الله العظيم. 

 

واختصها الله بعلامات مميزة عن باقي الليالي وترصد بوابة ” الفجر” هذه العلامات كما هو ثابت في السنة النبوية الشريفة حسب ما أوضحته دار الإفتاء المصرية في السطور التالية: 

 

1- طلوع شمس لإشعاع لها بدليل ما ورد عن أبي بن كعب رضي الله عنه بشأن علامة ليلة القدر عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أخبر أصحابه رضي الله عنهم أن أمارتُها:” أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها “.” رواه مسلم “. 

 

2-كما ورد في بعض الأحاديث بلفظ:” كأنها طَسْتٌ” ” مسند أحمد “، والمعنى ” كأنها طَسْتٌ من نحاس أبيض”. 

 

3- ومن علاماتها كما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم:” هِى طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ، لَا حَارَّةٌ وَلَا بَارِدَةٌ، كَأَنَّ فِيهَا قَمَرًا يَفْضَحُ كَوَاكِبَهَا، لَا يَخْرُجُ شَيْطَانُهَا حَتَّى يَخْرُجَ فَجْرُهَا» (ابن حبان) ومعنى طَلْقَة: طَيِّبةٌ لا حَرَّ فيها ولا بَرْد.بَلْجَةٌ: مشرقة. 

 

4- وأوضحت دار الإفتاء المصرية بشأن علامات ليلة القدر أنه قيل: أن الْمُطَّلِعَ على ليلة القدر يَرَى كُلَّ شَيْءٍ سَاجِدًا. 

 

5- ومن علامات ليلة القدر قالت دار الإفتاء المصرية أنه قيل:” يَرَى الأنوارَ سَاطِعَةً فى كُلِّ مَكَانٍ حَتَّى فِى الْمَوَاضِعِ الْمُظْلِمَة”. 

 

6- ومن علاماتها كما ذكرتها دار الإفتاء أنه قيل:” يَسْمَعُ سَلامًا أَوْ خِطَابًا مِنَ الملائكة”. 

 

7- ومن علاماتها أيضًا كما أوضحت دار الإفتاء أنه قيل: “مِنْ عَلامَاتِهَا اسْتِجَابَةُ دُعَاءِ مَنْ وُفِّقَ لَهَا”. 

 

وعن الدعاء في ليلة القدر فإنه قد ورد عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت:” قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ أن وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُو؟ قَالَ: “قولي: “اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّى”. 




مرجع…

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *