ماذا نعرف عن مختبر ووهان الذي يتهمه ترمب بالتسبب في نشر «كورونا»؟

ماذا نعرف عن مختبر ووهان الذي يتهمه ترمب بالتسبب في نشر «كورونا»؟

الاثنين – 11 شهر رمضان 1441 هـ – 04 مايو 2020 مـ

معهد ووهان لعلم الفيروسات (أ.ف.ب)

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

يواجه مختبر فيروسات مملوك للحكومة الصينية اتهامات من قبل الإدارة الأميركية بتسببه في تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم.
وبحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فإن هذا المختبر يعرف باسم «معهد ووهان لعلم الفيروسات»، وقد تم إنشاؤه خصيصاً لإجراء الأبحاث حول أكثر مسببات الأمراض فتكاً في العالم.
تم التخطيط لبناء المختبر، الذي تبلغ تكلفته 44 مليون دولار، لأول مرة من قبل أكاديمية العلوم الصينية في عام 2003 واكتمل بناؤه بمساعدة فرنسية في 2015 إلا أنه لم يفتتح رسمياً إلا في عام 2018.
وتلقى العديد من موظفيه تدريباً في منشأة مماثلة في مدينة ليون الفرنسية.
وأصبح المختبر تحت الأضواء منذ اكتشاف «كورونا» بعد أن قال علماء صينيون إن الفيروس يمكن أن تكون له صلة بالخفافيش، نظراً لأن لدى المختبر باحثين يدرسون الفيروسات المرتبطة بالخفافيش ويحتكون بها، ومن هنا بدأ الشك ينتشر حول احتمالية أن يكون الفيروس قد «هرب» من المختبر.
ويحظى المختبر بحماية مشددة، إذ يحتوي على أخطر الفيروسات المعروفة لنا، وقد حصل على أعلى تصنيف لمعايير السلامة العالمية في الأبحاث البيولوجية المعروف باسم «BSL – 4»، وهو المختبر الأول في الصين الذي يحصل على هذا التصنيف.
ويلتزم الباحثون بهذا المختبر ببعض الإجراءات الصارمة قبل ترك المختبر، من بينها تصفية الهواء والماء ومعالجته وتغيير ملابسهم والاستحمام.
إلا أن الباحثين يؤكدون أنه، رغم هذه الإجراءات الوقائية، فإن الحوادث يمكن أن تقع بالمختبرات، مثلما حدث في عام 2003. حيث ارتبط تفشي فيروس «سارس» في سنغافورة بحادث في مختبر حاصل على معيار سلامة «BSL – 3»، وهو مستوى أدنى قليلاً من المعيار المتبع في ووهان.
كما ورد أن فيروس «سارس» تسرب من مرافق شديدة الحماية في بكين عدة مرات.
ويقول عالم فرنسي زار مختبر ووهان: «بالطبع من الممكن أن يكون ذلك ناتج عن خطأ بشري، ولكنني أعتقد أن الفيروس يمكن أن يكون قد تسرب من مختبر آخر أقل حماية، وربما يكون قد تسرب من مركز ووهان للوقاية من الأمراض ومكافحتها، وهي مؤسسة منفصلة تماماً تقع على بعد 300 متر من سوق ووهان الذي تم تحديده في البداية كمصدر للفيروس».
وتزايدت انتقادات الرئيس الأميركي دونالد ترمب لدور الصين في الوباء الذي أصاب نحو 3.5 مليون شخص، وأودى بأكثر من 240 ألفاً حول العالم. وأصرّ ترمب على أن بكين أخفت معلومات مهمّة بشأن تفشي الفيروس وطالب بمحاسبتها.
وصعّد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أمس، من حدّة اتهاماته للصين، وأكّد وجود «عدد هائل من الأدلّة» على أن مصدر وباء «كوفيد – 19» هو مختبر في مدينة ووهان.
وقال بومبيو، في مقابلة مع شبكة «إيه بي سي»، إن «هناك عدداً هائلاً من الأدلة يشير إلى أن هذا هو مصدره»، لكنه رفض التعليق على فرضية أن نشره كان متعمداً.
ويتناقض ما قاله بومبيو مع بيان أصدرته الأسبوع الماضي المخابرات الوطنية الأميركية قالت فيه إن الفيروس لا يبدو أنه من نتاج عمل بشري أو معدل جينياً.
ويقوّض ذلك البيان نظريات مؤامرة يروج لها نشطاء مناهضون للصين وبعض مؤيدي ترمب الذين يعتقدون أن الفيروس «تم تطويره في معهد ووهان لعلم الفيروسات».
ومن جهتها، قالت صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية، التي تديرها صحيفة الشعب اليومية الرسمية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم، في افتتاحية رداً على مقابلة بومبيو يوم الأحد إنه ليس لديه أي دليل على أن الفيروس جاء من مختبر في ووهان ودعت الولايات المتحدة إلى تقديم الأدلة.
وأضافت: «إدارة ترمب تواصل خوض حرب دعاية غير مسبوقة أثناء محاولتها عرقلة الجهود العالمية لمكافحة جائحة كوفيد – 19».
يذكر أن الولايات المتحدة سجّلت 1.158.040 إصابة بـ«كورونا» بما في ذلك 67680 وفاة.


الصين


فيروس كورونا الجديد




مرجـــع,,

كتابة إشراق العالم أخر تحديث في 4:45 م
3 مشاهدة