طوق النار في المحيط الهادئ


تعددت المصطلحات الكونية وحملت أسماء كثيرة “براكين، زلازل، انفجارات أرضية، هزات كونية”، ولم تضم المناهج الدراسية في مواد الدراسة تلك الأحداث الكونية الخطيرة باستفاضة، واكتفت بوضع خطوط حمراء تحت المصطلحات، فأصبح الكثير منا لا يعرف معنى طوق النار الموجود في المحيط الهادئ، لأنه معروف أيضًا باسم حافة النار، ويعد هو المنطقة الرئيسية في حوض المحيط الهادئ حيث تحدث العديد من الزلازل والانفجارات البركانية، ولكن في شكل حدوة حصان كبير يبلغ 40000 كم بما يعادل 25000 ميل، ويرتبط بسلسلة متواصلة بما يسمى الخنادق المحيطية، والأقواس البركانية، والأحزمة البركانية وحركات الألواح، ويحتوي على 452 بركانًا أكثر من 75٪ من البراكين النشطة والخاملة.

أحداث طوق النار

ترجع تلك الأحداث إلى أن حوالي 90٪ من الزلازل في العالم التي تتعرض لها الدول العربية والأجنبية وحوالي 81٪ من أكبر الزلازل في العالم تحدث على طول حلقة النار، حدثت جميع الانفجارات البركانية الـ25 الأكبر في العالم، باستثناء الثلاثة الماضية خلال الـ 11.700 سنة الماضية، في البراكين في حلقة النار هي نتيجة مباشرة لتكتونية الصفائح وحركة واصطدام صفائح الغلاف الصخري ، وخاصة الاندساس في الجزء الشمالي، لأن الجزء الغربي أكثر تعقيدًا ، حيث يصطدم عدد من الصفائح التكتونية الأصغر مع لوحة المحيط الهادئ من جزر ماريانا والفلبين وبو غانفيل وتونغا ونيوزيلندا.

إلى أن أجريت العديد من الأبحاث وتم معرفة عن طريق الملاحظة وجود حزام من النشاط البركاني المحيط بالمحيط الهادئ لأول مرة في منتصف القرن التاسع عشر “إنهم “الجزر اليابانية”، وذلك متواجد في خط تلك الدائرة الهائلة من التطور البركاني التي تحيط بشواطئ المحيط الهادئ من تييرا ديل فويغو إلى جزر الملوك”، وماثيو بيري، رواية رحلة سرب أمريكي إلى بحار الصين واليابان، 1852-1854، مقدمة، القسم الأول، “الاسم والمدى والجغرافيا”.

دول طوق النار 

تعد حلقة النار هي مرحلة داخل المحيط الهادئ ولكنها نتيجة مباشرة لتكتونية الصفائح وهنا يحدث حركة واصطدام صفائح الغلاف الصخري ألا وهو الجزء الشرقي من الحلبة هو نتيجة لصفيحة نازكا وصفيحة كوكوس تحت صفيحة أمريكا الجنوبية المتحركة غربًا، و يتم غرس صفيحة “كوكس”، تحت لوحة الكاريبي ، في أمريكا الوسطى، وجزء من صفيحة المحيط الهادئ وصفيحة خوان دي فوكا الصغيرة يتم غرسهما تحت صفيحة أمريكا الشمالية،

وعلى طول الجزء الشمالي، يتم دفع لوحة المحيط الهادئ التي تتحرك باتجاه الشمال الغربي تحت قوس جزر أليوتان، وفي أقصى الغرب، يتم غرس لوحة المحيط الهادئ على طول أقواس شبه جزيرة كامتشاتكا إلى الجنوب بعد اليابان، والجزء الجنوبي أكثر تعقيدًا، حيث يصطدم عدد من الصفائح التكتونية الأصغر مع لوحة المحيط الهادئ من جزر ماريانا والفلبين وبوغانفيل وتونغا ونيوزيلندا؛ يستثني هذا الجزء أستراليا، لأنها تقع في وسط الصفيحة التكتونية، وتقع إندونيسيا بين حلقة النار على طول الجزر الشمالية الشرقية المجاورة بما في ذلك غينيا الجديدة وحزام “ألبيد”، على طول الجنوب والغرب من سومطرة وجاوة وبالي وفلوريس وتيمور.

بوليفيا و طوق النار

تحظى بالسوء دولة بوليفيا حيث تحصل على كم لا بأس به من البراكين النشطة والمنقرضة عبر أراضيها. تقع البراكين النشطة في غرب بوليفيا حيث تشكل كورديليرا أوكسيدنتال، الحد الغربي لهضبة ألتيبلانو. العديد من البراكين النشطة هي جبال دولية مشتركة مع تشيلي.

جميع براكين بوليفيا الحاصلة على سينوزويك جزء من المنطقة البركانية المركزية (CVZ) لحزام الإنديز البركاني الذي ينتج عن العمليات المتضمنة في غرس صفيحة نازكا تحت صفيحة أمريكا الجنوبية. المنطقة البركانية المركزية هي مقاطعة بركانية صخرية عليا بصرف النظر عن براكين الإنديز ، تستضيف جيولوجيا بوليفيا بقايا البراكين القديمة حول درع ما قبل الكمبري في الجزء الشرقي من البلاد.

الاندساس و طوق النار

في معظم الوقت يستاء البعض من استخدام المصطلحات غير المفهومة ولكن تظل تلك التغيرات الكونية التي تشهدها الكرة الأرضية غير مفهومة وتعد مصدر بحث ومعرفة لدى العلماء الذين ظنوا بأن حركة الصفائح التكتونية هي التي تسبب الزلازل والثورات البركانية في حلقة النار، داخل المحيط الهادئ ثم فيما بعد تتحرك الصفائح التكتونية على طبقة صخور ولكنها يجب أن تكون ضعيفة وأيضا تكون ذو طقس حارة حتى تنساب حتى لو ظلت صلبة.

وينزلق طرف إحدى الصفائح التكتونية أسفل صفيحة تكتونية مجاورة في عملية تعرف باسم الاندساس، وتتسبب عملية الاندساس في حدوث كثير من الزلازل مع حركة الكرة الأرضية تأخذ كل دولة دورها من الزلازل، وخط من البراكين على امتداد الصفيحة العليا، ويحدث انفجار وثورة البركان عند اندفاع الصخور المنصهرة بفضل حرارة الطقس والغازات الساخنة وأجزاء الصخر الصلب عبر سطح الأرض.

علاقة طوق النار بالزلازل

هل تمر الزلازل بدورة طبيعية أو موسمية كغيرها من الأنشطة الكونية؟  ولكن تختلف مراكز الزلازل والبراكين لأنهما يمران حسب نصيب كل دولة في خط النار بالمحيط سواء من الزلازل والبراكين ، وله موعد ثابت وأحيانا متغير والدليل هو إصابة معظم الدول بل البلدان الصغيرة بحجم كبير من الزلازل كونها الأقرب لطوق النار، وتشهد حلقة النار آلاف الزلازل كل عام، ورصد أكبر زلازل المنطقة على امتداد ساحل تشيلي عام 1960، لأنها الأقرب له فإصابتها أسرع .

وبرغم أن دائرة النار تغطي حوالي 1% من سطح الأرض إلا أنها تحتوي على أكثر من نصف البراكين الثائرة في العالم، وهناك حوالي 350 من البراكين الخامدة في المنطقة كامنة داخل الأرض ولا محدد لها وقت بالثوران وربما تمر تلك الدورة الأرضية بدون حدوث براكين ، والتي تمر حركة الكرة الأرضية بدون المساس بها .

وقد حدثت ثورات براكين في أواخر القرن العشرين بجبال سانت هلنز بالولايات المتحدة وجبال بيناتوبو في الفلبين، وتحمل غازات البراكين المعادن المنصهرة نحو السطح حيث تترسب هناك، ويعتقد البعض ان البراكين فقط تشكل خطر علينا بل العكس هي تعطينا من خيرات الأرض في ثورانها مثل: النحاس، والمولبيدنوم، والفضة، والقصدير، والتنجستن عندما حدث نشاط بركاني قديم في حلقة النار.

طول طوق النار

لكل شيء بداية ونهاية وطول وعرض وتحدد تلك المساحات حسب بداية الحدث وموعد انتهائه فيبلغ طول “حزام النار” أو “حلقة النار”، نحو 25 ألف ميل في حوض المحيط الهادئ، ويصعب التنبؤ باندلاع البراكين في هذه المنطقة لأنه لا توجد طريقة للقيام بذلك، ورغم استحالة التنبؤ بتوقيت انفجار البراكين، إلا أنه يمكن تحديد النشطة منها التي قد تكون عادة إشارة إلى المراحل المبكرة للانفجارات الضخمة.

وكلمة ضخمة لا تعنى أصابة الدول الكبرى بل يحدث أن تصاب جزر أو بلدان صغيرة  بينها بركان كادوفار في بابوا بغينيا الجديدة، وإيبو ودوكونو وسينابونغ بإندونيسيا، وتيليكا في نيكاراغوا، وكوباهوي على الحدود مع تشيلي والأرجنتين، وسابانكايا في بيرو وياسور في فانواتو، فمحاولة تحديد بركان حلقة النار الذي سينفجر لا يعرف أحد عنه شيء مثل القدر .

ومع ذلك، لا ينفجر أي بركان دون ظهور علامات تحذيرية يمكن اكتشافها عند البحث، وهيئات الكوارث الطبيعية لديهم أجوبة كاملة علي أسئلة “بلدنا فيها بركان”؟، حيث يجب على الصهارة كسر الصخور المؤهلة الى حدوث كوارث كونية و التي تتسبب في الزلازل الصغيرة لتصل إلى مرحلة الثوران، وبالتالي يمكن التنبؤ بانفجار البركان باستخدام أجهزة قياس الزلازل، كما أن الصهارة تحتاج إلى توفير مساحة لنفسها، ما يؤدي إلى تضخم سطح الأرض، وهذا ما يمكن اكتشافه باستخدام نظام (GPS)، وغيره من الطرق.

التنبؤ بانفجار البراكين

هناك نوعان للبراكين خامل ونشط، وبالإضافة إلى أن البراكين التي تظهر هذه العلامات المبكرة تصنف بأنها نشطة، فقد تنتهي هذه الاضطرابات بثوران،وربما لا يحدث نتيجة خموله بعد الثوران في باطن الأرض و لكن البركان في بعض الأحيان يعود إلى سباته بعد ذلك دون أن يندلع بشكل كبير أو شرس ، وبذلك أصبح ليس من السهل التنبؤ بموعد اندلاع البراكين، حيث إن القياسات الزلزالية لن تقدم سوى توقعات تقريبية ولم تكن حتمية الحدوث بعد التوقع ، ولا يمكن الجزم بأن البراكين المذكورة الواقعة في حزام النار، ستندلع هذا العام ربما العام اللاحق، لكن يمكن القول أن البراكين التي تندلع طوال الوقت تقريبا، مثل جبل إتنا أو كيلواواي في هاواي، هي الأكثر احتمالا لأن تفعل ذلك.

وعلي سبيل الذكر وليس الحصر فإن بركان كمبر فيجا في جزيرة لا بالما في الكناري والبركان المركب “بلنشون بوريتا “،  في تشيلي وسابانكايا في بيرو، هي البراكين الأكثر نشاطا في حزام النار وهي الأكثر احتمالا للثوران في عام  2020. [1] [2]

الوسوم
كتابة إشراق العالم أخر تحديث في 12:11 م
5 مشاهدة