نهلة داود: الدراما ملعبي واستمتعت بتجربتي السينمائية الجديدة

نهلة داود: الدراما ملعبي واستمتعت بتجربتي السينمائية الجديدة

تلعب حالياً أول أدوارها الكوميدية في فيلم «ساعة ونص وخمسة»

الجمعة – 6 شعبان 1440 هـ – 12 أبريل 2019 مـ رقم العدد [
14745]

تعد الممثلة نهلة داود صمام الأمان لمن يعمل معها من الممثلين الجدد

بيروت: فيفيان حداد

قالت الممثلة نهلة داود إنها شعرت بالخوف قبل الموافقة على مشاركتها في فيلم «ساعة ونص وخمسة» كونها ستجسد فيه لأول مرة دوراً كوميدياً. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد كان عليّ أن أعيد حساباتي بالكامل لأتخذ القرار المناسب. فأنا لست معتادة على هذا النوع من الأدوار إلا أن النص الجيد للفيلم وفريق عمله الرائع دفعاني إلى دخول هذا التحدي، إذ عرفت أنني في أمان». وترى داود التي عرفها المشاهد العربي بأدوار درامية طُبعت في ذاكرته، أن التوليفة كانت جاهزة فكان لا بد من اغتنام الفرصة. وتصف الخط الكوميدي في التمثيل: «إنه من الفنون الصعبة ويتطلب الكثير من التركيز، ولكنني كنت جاهزة لهذه الخطوة». وعن كيفية تحضيرها للدور تقول: «عندما قرأت النص، تساءلت ماذا يمكنني أن أضيف إليه، فابتكرت أدواتي الخاصة. كما أن الانسجام الذي كان يسود أجواء العمل ومساعدتنا بعضنا لبعض ساهما في تزويدي بإيجابية كبيرة، الأمر الذي انعكس بالطبع على أدائي».
وفي رأي نهلة داود التي أطلت أخيراً على المشاهد اللبناني في مسلسل «ثواني» عبر شاشة «إل بي سي آي» ضمن شخصية مؤثرة أن رهان الممثل الأهم يكمن دائماً في الأجواء التي يعمل فيها. فهي التي بإمكانها أن تحفّزه أو العكس. وعما إذا هناك من مشروع مستقبلي يجمعها مع زوجها الممثل ألكو داود (يشارك في الفيلم) مرة ثانية في عمل كوميدي تردّ: «ألكو ينجح بالكوميديا، وموضوع الثنائية معه هي قيد الدرس. ونقوم باستشارة أصدقائنا الكتّاب حول ذلك. فالمطلوب هو نص كوميدي جميل ومع أننا لم نركزّ فعلياً على الموضوع إلا أننا جاهزون له».
وشاركت نهلة داود في تجارب سينمائية سابقة كما في فيلم «طيف المدينة» للراحل جان شمعون، وفي «سيدة ثانية» مع شركة «إيغل فيلمز للإنتاج». وعن تجربتها الجديدة تقول: «لقد استمتعت كثيراً بها ففتحت شهيتي على العمل السينمائي. فالسينما تتمتع بلغة خاصة بها ومع أن نادين لبكي أوصلتنا إلى مكانة عالمية، إلا أننا لا نزال نبحث عن موضوعات أفلام جذّابة تترك أثرها لدى مشاهدها. وأتخيل أننا نسير على الخط الصحيح مع وجود هذا الكم من المواهب السينمائية الجديدة التي نحن في أمسّ الحاجة إليها كعنصر شبابي يضخ دماً جديداً في صناعة الأفلام ولا ينقصنا سوى الفرص المناسبة».
أي دور تجسده نهلة داود في عالم التمثيل يحمل لها خبرة إضافية، كما تقول. وتتابع في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أنا مع المثل القائل (عرفت شيئاً وغابت عنك أشياء). فكل تجربة جديدة لي في مهنتي لا بد أن تزوّدني بالمعرفة فأتعلم منها. وصحيح أن مطرحي الأساسي هو في عالم الدراما ولكنني سعدت بردود فعل الناس تجاه دور (نجوى) الذي جسّدته في فيلم (ساعة ونص وخمسة)، فأنا شغوفة بعملي ويتملكني القلق في كل مرة أجسد دوراً جديداً. ولذلك ترينني أقوم بأدوار لا يشبه بعضها بعضاً كي يبقى المشاهد متحمساً لمتابعتي».
ولا ينسى المشاهد اللبناني دورها في مسلسلي «وأشرقت الشمس» و«الحب الحقيقي». ففي الأول قدمت دوراً شريراً وفي الثاني دور المرأة المتسلطة. أما في مسلسل «جريمة شغف» فجسدت شخصية مركبة لفتت المشاهدين بأدائها المحترف وكذلك في مسلسل «ثواني» الذي انتهى عرضه مؤخراً، فشدّت جمهوراً واسعاً من خلال تقمصها دور الأم التي تحاول استرداد ابنتها بعد بحث طويل عنها. فمن أين تنبع كل هذه المشاعر التي تظهرها على الشاشة؟ ترد: «ربما لأنني أغوص في الشخصية وأقرأ تفاصيلها بدقة. كما أتأثر بإرشادات المخرج ولا شك بأن التجارب المتكررة تنضج الممثل فيصبح سيد نفسه ويعرف أي أدوات عليه استخدامها في كل دور جديد. فلقد تأثرت مثلاً بصديقة لي أصيبت في حادث منعها من المشي على قدميها فكنت أراقبها بتأثر. وهذه المشهدية علقت في ذهني إلى حين احتجت إليها في مسلسل (ثواني) كوني أتعرض خلاله لحادث يصيبني بالشلل. فالممثل يجب أن يصدّق الشخصية التي يلعبها كي ينجح بها». وتوضح: «إن المحيط الذي نعمل فيه كممثلين يساعد أيضاً، فهو يثبّت المصداقية ويطوّرها وإلا فلا عينه ولا عين المشاهد سترتوي مما يقوم به، وكل من يحمل هذه الراية لا بدّ أن يصل في النهاية».
ويلقِّب جيل جديد من الممثلين الصاعدين نهلة داود بـ«الأستاذة» وبـ«عنوان الاحتراف الحقيقي». فهي لم تطرأ صدفة على هذا العالم بل جاهدت وعملت كي تحتل هذه المكانة. «لقد عملتُ مع كثيرين من الممثلين الصاعدين وكنت أسعد بردود فعلهم وبالتالي بالأصداء التي كانوا يحصدونها. فدعم الممثل القديم لغيره من الجدد هو ضرورة وقد يكون من واجباته. فأي عنصر تمثيلي ركيك في عمل درامي سينعكس سلباً على فريق العمل بأكمله». وهل أنتِ بمثابة صمام الأمان لهؤلاء؟ «نحن في النهاية مجموعة ولا بد لنا من التعاون، فحتى الأشخاص الذين يعملون في الكواليس لديهم دورهم في العمل. فنكون كباقة ورد متناسقة تفوح بعطرها في الأجواء».
وعن سبب مشاركتها بشكل ملحوظ في أعمال درامية تكتبها كلوديا مرشيليان تعلّق: «لديّ تجارب عديدة مع كتاب ومخرجين كثيرين، ولكن كلوديا وعندما تكتب على الورق وتتخيل الشخصية أحضر بشكل تلقائي في فكرها. فإلى جانب الصداقة التي تجمعنا هي عادةً ما تركن إلى ممثلين يُشعرونها بالأمان. وهو الأمر الذي يدفعها إلى المراهنة علينا في كل مرة تختارنا».
وعن الدراما اللبنانية تقول: «لديّ صداقات واسعة في الأوساط الفنية في العالم العربي، وكذلك مع أشخاص مسؤولين في مهرجانات فنية. وهم يُجمعون على تطور الدراما المحلية وأهمية الممثلين اللبنانيين بشكل ملحوظ. وأنا شخصياً أفرح عندما يرددون هذا الكلام أو عندما يطرحون أسماء لبنانية للمشاركة في عمل سوري ومصري فأشعر أننا جاهدنا ووصلنا وصار يُحسب لنا حساب». وتطل نهلة داود في موسم رمضان المقبل في مسلسل «بروفا» إلى جانب ماغي بوغصن والمصري أحمد فهمي. «أجسد فيه شخصية (سحر) وهو دور جميل جداً لا سيما أن العمل يرتكز على موضوع شيق توقّعه المخرجة رشا شربتجي من إنتاج شركة (إيغل فيلمز)».


لبنان


دراما




Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *