سياحة وترفيه

بعد عدة حوادث.. تفاصيل التحقيقات في فضيحة «التيتانيوم المزيف» بطائرات بوينغ



إعداد : محمد كمال
في ضربة جديدة لشركة بوينغ العملاقة لتصنيع الطائرات، فتحت إدارة الطيران الفيدرالية في الولايات المتحدة تحقيقاً حول احتواء بعض طائرات الشركة المصنعة حديثاً، على مكونات مصنوعة من التيتانيوم، تم بيعها باستخدام وثائق مزيفة، ما يثير مخاوف إضافية بشأن السلامة الهيكلية لتلك الطائرات.
وأكدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الجمعة، رصد أحد موردي قطع الغيار ثقوباً صغيرة في المادة بسبب التآكل، ما دفع إلى التحقيق في وثائق التيتانيوم المزورة من قبل شركة سبيريت (Spirit AeroSystems)، التي تزود طائرات بوينغ وأجنحة إيرباص بهذه المادة.
وقالت إدارة الطيران الفيدرالية (FAA)، في بيان لها، إنها تحقق في نطاق المشكلة، وتحاول تحديد آثار السلامة على المدى القصير والطويل، لكن من غير الواضح عدد الطائرات التي تحتوي على أجزاء مصنوعة من هذه المواد المشكوك فيها.
وأضافت: «أُبلغت شركة بوينغ عن إفصاح طوعي لإدارة الطيران الفيدرالية.. فيما يتعلق بشراء المواد من خلال الموزع الذي ربما قام بتزوير أو تقديم سجلات غير صحيحة». وأضافت: «أصدرت شركة بوينغ نشرة توضح الطرق التي يجب أن يظل بها الموردون في حالة تأهب لاحتمال وجود سجلات مزورة».

  • سلسلة حوادث مؤسفة

ويأتي هذا الكشف في وقت يشهد تدقيقاً مكثفاً لشركة بوينغ وصناعة الطيران الأوسع، التي تعاني من سلسلة من الحوادث المؤسفة وقضايا السلامة. وفي يناير/كانون الثاني، انفجرت لوحة باب في طائرة بوينغ 737 ماكس 9 أثناء طيرانها، مما أدى إلى إجراء العديد من التحقيقات الفيدرالية.
وفي إبريل/نيسان؛ أبلغت شركة بوينغ إدارة الطيران الفيدرالية عن احتمال تزوير سجلات التفتيش المتعلقة بأجنحة طائرات 787 دريملاينر.، مبينة أنها ربما تكون قد تخطت عمليات التفتيش المطلوبة التي تتعلق بأجنحة الطائرة، وأنها ستحتاج إلى إعادة فحص بعض طائرات دريملاينر التي لا تزال قيد الإنتاج.
وفي 30 مايو/أيار، قدّمت شركة بوينغ خطة إلى إدارة الطيران الفيدرالية، تحدد تحسينات السلامة التي تعتزم إجراءها والالتزام بعقد اجتماعات أسبوعية مع الوكالة. ومن المقرر أن يقوم ديف كالهون، الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ بإجراء اختبار يوم الثلاثاء المقبل أمام لجنة بمجلس الشيوخ حول قضايا السلامة الخاصة بالشركة.

  • التيتانيوم المزيف

ويهدد استخدام التيتانيوم المزيف المحتمل، والذي لم يتم الإبلاغ عنه من قبل، بتوسيع مشاكل الصناعة إلى ما هو أبعد من شركة بوينغ، إلى شركة إيرباص، منافستها الأوروبية.
وتم تصنيع الطائرات التي تضمنت مكونات من هذه المادة بين عامي 2019 و2023، ومن بينها بعض طائرات بوينغ 737 ماكس و787 دريملاينر بالإضافة إلى طائرات إيرباص A220، وفقاً لثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر تحدثوا لنيويورك تايمز، وليس من الواضح عدد هذه الطائرات الموجودة في الخدمة أو شركات الطيران التي تمتلكها.
وتسعى شركة سبيريت إلى تحديد مصدر التيتانيوم، وما إذا كان يفي بالمعايير المناسبة على الرغم من وثائقها الزائفة، وما إذا كانت الأجزاء المصنوعة من المادة سليمة من الناحية الهيكلية بما يكفي لتحمل العمر المتوقع للطائرات. وقالت «سبيريت»، إنها تحاول تحديد الطريقة الأكثر فاعلية لإزالة الأجزاء المتضررة واستبدالها إذا كان ذلك ضرورياً.
وقال جو بوتشينو، أحد المتحدثين باسم الشركة: «يتعلق الأمر بالوثائق التي تمّ تزويرها، وبمجرد أن أدركنا أن التيتانيوم المزيف قد شقّ طريقه إلى سلسلة التوريد، قمنا على الفور باحتواء جميع الأجزاء المشتبه فيها لتحديد نطاق المشكلة».
وقد تم استخدام التيتانيوم المعني في مجموعة متنوعة من أجزاء الطائرات، وفقاً لمسؤولي شركة سبيريت. وبالنسبة لطائرة 787 دريملاينر، يتضمن ذلك باب دخول الركاب وأبواب الشحن ومكوناً يربط المحركات بهيكل الطائرة. وبالنسبة لطائرات 737 ماكس وA220، تشتمل الأجزاء المتضررة على درع حراري يحمي أحد المكونات، التي تربط محرك الطائرة بالإطار، من الحرارة الشديدة.
وقالت كل من بوينغ وإيرباص، إن اختباراتهما للمواد المتضررة لم تظهر حتى الآن أي علامات على وجود مشاكل. وقالت بوينغ، إنها اشترت بشكل مباشر معظم التيتانيوم المستخدم في إنتاج طائراتها، وبالتالي فإن معظم إمداداتها لم تتأثر.
وأضافت: «تؤثر هذه المشكلة على بعض شحنات التيتانيوم التي تلقتها مجموعة محدودة من الموردين، وتشير الاختبارات التي تم إجراؤها حتى الآن إلى أنه تم استخدام سبائك التيتانيوم الصحيحة»، وأكدت: «لضمان الامتثال، نقوم بإزالة أي أجزاء متأثرة من الطائرات قبل التسليم. ويظهر تحليلنا أن الأسطول الموجود في الخدمة يمكنه الاستمرار في الطيران بأمان».
وبالمثل، أكدت شركة إيرباص أن «صلاحية طائرة A220 للطيران لا تزال سليمة». وقالت في بيان: «تم إجراء العديد من الاختبارات على الأجزاء القادمة من نفس مصدر التوريد»، مضيفة أن «سلامة وجودة طائراتنا هي أهم أولوياتنا، ونحن نعمل بالتعاون الوثيق مع موردينا».

وعانت سبيريت، الشركة الموردة للتيتانيوم، من مشاكل الجودة والمشاكل المالية في السنوات الأخيرة، وخضعت لتدقيق جديد هذا العام، بعد الحادثة التي وقعت في يناير/كانون الثاني الماضي، والتي شملت لوحة باب طائرة 737 ماكس.
ويبدو أن المشكلة بحسب تقرير نيويورك تايمز، تعود إلى عام 2019 عندما اشترت شركة تركية مجموعة من التيتانيوم من مورد في الصين، ثم باعته إلى عدة شركات تصنع قطع غيار الطائرات، وقد شقت تلك الأجزاء طريقها إلى شركة سبيريت التي استخدمتها في طائرات بوينغ وإيرباص.
وفي ديسمبر/كانون الأول 2023، لاحظت شركة إيطالية أن التيتانيوم الذي اشترته يبدو مختلفاً عما تتلقاه الشركة عادة، كما وجدت شركة Titanium International Group أن الشهادات المرفقة تبدو غير أصلية.
وقالت نيويورك تايمز، إن الشركة التركية لم تستجب لطلب التعليق.
وبدأت شركة سبيريت التحقيق في الأمر، وأخطرت بوينغ وإيرباص في يناير/كانون الثاني بأنها لم تتمكن من التحقق من مصدر التيتانيوم المستخدم في تصنيع أجزاء معينة.
وقالت فرانشيسكا كونتي، المدير العام لمجموعة «تيتانيوم الدولية»، إن الحادثة قيد التحقيق، وإنها لا تستطيع تقديم تفاصيل إضافية. وأضافت: «نحن نتعاون مع السلطات المعنية لمعالجة أي مشكلة يتم تحديدها في النهاية».

  • ما هي المستندات المزيفة؟

وتُعرف المستندات المعنية بشهادات المطابقة. وقال مسؤولو سبيريت، إنها بمثابة شهادة ميلاد إلى حد ما للتيتانيوم، حيث توضح تفاصيل جودته وكيفية تصنيعه ومن أين جاء.
وقال أشخاص مطلعون على الوضع، إنه يبدو أن أحد الموظفين في الشركة التي باعت التيتانيوم قد قام بتزوير التفاصيل الموجودة على الشهادات، وكتب أن المادة جاءت من شركة صينية أخرى والتي غالباً ما تزود التيتانيوم المعتمد؛ حيث أكدت هذه الشركة أنها لم تقوم بتزويد «سبيريت» بالتيتانيوم، فيما لايزال أصله غير واضح.
وقال جريج براون، نائب الرئيس الأول للجودة العالمية في شركة سبيريت، إنه بدون معرفة مصدر المواد أو كيفية التعامل معها، فمن المستحيل التحقق من صلاحية الأجزاء للطيران. وأضاف: «تعتمد عملية إدارة الجودة لدينا على إمكانية تتبع المواد الخام على طول الطريق من المطاحن»، وأضاف: «لقد كان هناك فقدان لإمكانية التتبع في تلك العملية وتحدٍّ في التوثيق».
وتسعى الشركة مع العملاء لتحديد الطائرات المتضررة، مؤكدة أن الطائرات الموجودة في الخدمة بالفعل ستتم مراقبتها من قبل شركات الطيران وإخراجها من الخدمة في وقت أبكر من المعتاد إذا لزم الأمر. وقال إنه من المرجح أن تتم إزالة الأجزاء المتضررة أثناء فحوصات الصيانة الروتينية، بغض النظر عما إذا كان التيتانيوم قد تم فحصه أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى